fbpx
أهم الأخباردار الإفتاء

هل يصلي المسلمون التراويح بالمساجد خلال رمضان المقبل؟.. الأوقاف تجيب

تشهد وزارة الأوقاف حالة الطوارئ بداخلها استعداداً لشهر رمضان المعظم، بعد 50 يوماً من الآن حيث تتزين المساجد لإستقبال الشهر الكريم، في ظل الحديث حول موجة ثالثة لفيروس كورونا من المتوقع قدومها في شهر إبريل المقبل في نفس توقيت شهر رمضان.



ونفت غرفة العمليات المركزية بوزارة الأوقاف، في تصريحات لـ«الوطن» أي حديث حول غلق المساجد في هذا الشهر الكريم، مؤكدة أنه لا يوجد اي نيه لغلق المساجد مرة أخري، وأن بيوت الرحمن تفتح أبوابها في وجه المصليين في الصلوات الخمس وصلاة الجمعة في ظل تطبيق صارم للإجراءات الإحترازية.

غرفة العمليات المركزية بالأوقاف: نجحنا في إدارة أزمة الموجة الثانية
وأوضحت الغرفة أن الوزارة نجحت في إدارة ازمة الموجة الثانية لفيروس كورونا، وتم معاقبة المخالفين من خلال الغلق الجزئي للمساجد، حيث تم غلق المساجد التي خالفت تعليمات وزارة الأوقاف بشأن فيروس كورونا ووصل عددها لما يزيد عن 70 مسجد، حيث تم فتحها بعد ذلك بعد أخذ التعهدات بالإلتزام بالإجراءات الإحترازية.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

رئيس القطاع الديني: نعول علي وعي الشعب المصري
وحول صلاة التراويح بالتحديد، والتي تشهد حضورا واسعا في المساجد من هذا الشهر، أوضح الشيخ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، موقف الوزارة من صلاة التراويح بالمساجد في رمضان، حيث أكد أن الوزارة تعول على وعي وجماهير الشعب المصري، وعلى مدار الشهور السابقة حققنا التوازن بين أداء الصلوات في المساجد وخطبة الجمعة، وأنه علي المسلمين أن يكثروا من الدعاء إلى أن يبلغهم الله شهر رمضان، لكي يرفع الله وباء كورونا، حتى يستطيعوا أداء عباداتهم في المساجد بشكل كامل، مضيفاً: «نتمنى ألا يكون فيروس كورونا موجودا عندما يحل شهر رمضان».

سيناريوهات صلاة التراويح
وبحسب مصادر مطلعة بوزارة الأوقاف لـ«الوطن»، فإن هناك عدة سيناريوهات لصلاة التراويح ، منها أن يتم السماح لأداء صلاة الترايح داخل المساجد في ظل إلتزام تام بالإجراءات الإحترازية أو الاكتفاء بالصلوات الخمس وصلاة الجمعة باعتبار أن صلاة التراويح صلوات نوافل يمكن أداؤها في المنازل في ظل الموجة الثالثة للفيروس واجتناب التجمعات حرصا على النفس البشرية، مع بث التراويح من أحد المساجد الكبرى بحضور الإمام والعاملين بالمسجد وبثها عبر إذاعة القرآن الكريم، كما كان في العام الماضي.

أوضحت المصادر أن كل السيناريوهات سيتم مناقشتها، وعرضها علي لجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء لتحديد الموقف قبل إنطلاق الشهر الكريم، مشيرين إلى أن الوزارة تعول علي تحسين الأوضاع على أرض الواقع في شهر إبريل فهي من ستحسم الأمر.

زر الذهاب إلى الأعلى