fbpx
أهم الأخبارتقارير

هل تصبح دورات المياه العامة بؤرة انتشار كورونا.. قلة التهوية وضيق المساحة بيئة خصبة للعدوى.. مجفف الهواء يبعثر الفيروس مسافة 3 أمتار.. لمس الأسطح يحمل خطرا.. وغسيل اليدين وتجفيفها بالمناديل الورقية ضرورة

دورات المياه العامة من أكثر المناطق التي يمكن أن تنقل عدوى فيروس كورونا، خاصة بعد أن كشفت دراسات عديدة إمكانية انتقال الفيروس في البراز، وعلى الرغم مما قالته منظمة الصحة العالمية حول أن خطر الإصابة بالعدوى من البراز محدود، إلا أن الخطر لا يزال قائماً، ليس فقط من فضلات المصابين بل من ملامسة أي شيء في دورات المياه خاصة العامة التي يمكن أن تكون بمثابة “بؤرة انتشار لكورونا”، لذا يجب اتخاذ خطوات فعلية لوقاية نفسك من خطر عدوى كورونا إذا اضطررت لاستخدام دورات المياه العامة.





مخاطر استخدام دورات المياه العامة

وفقاً لشبكة “CNN” الأمريكية قال البروفيسور علي نوري، عالِم الأحياء الدقيقة ورئيس اتحاد العلماء الأمريكيين: “من  الأفضل عدم استخدام الحمامات العامة إلا عند الضرورة”، مضيفاً أنه قلق من دورات المياه العامة لأنها غرف صغيرة نسبيًا وهذا يجعل من الصعب التباعد الاجتماعي، الذي يتفق العلماء على أنه ضروري لمكافحة وباء كورونا.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

وأوضح أن المراحيض العامة سيئة التهوية فهي مساحات مغلقة وليست بها نوافذ، لذا فهي بيئة خصبة لتواجد فيروس كورونا وغيره من الفيروسات.ويتفاقم هذا بسبب تدفق مياه الصرف الصحي، والتي يمكن أن ترسل غيومًا من الجسيمات المتطايرة التي قد تحمل الفيروس المنتشرة في الهواء.

كما يمكن أن تكون مجففات الهواء الساخن القوية مشكلة أيضًا، حيث وجدت دراسة أن مجففات الهواء عالية الطاقة تبعثر الفيروسات لمسافة تصل إلى 3 أمتار، وفقًا لورقة عام 2015 في مجلة علم الأحياء الدقيقة التطبيقية.

وكذلك فإن المراحيض المشتركة بين العديد من الأشخاص لها نفس مخاطر لمس الأسطح مثل أي مكان، لذا قد تكون مقابض الأبواب والحنفيات والأماكن الأخرى التى لمسها شخص مصاب بـ Covid-19 تمثل خطورة أيضاً.





منع انتقال العدوى من إنسان إلى آخر

وقال الدكتور نوري أن الاتصال الوثيق مع الآخرين هو الأهم في نقل العدوى، حيث تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض “CDC”  إن الاتصال من شخص لآخر هو الطريقة الرئيسية التي ينتشر بها فيروس كورونا.

وهذا يعني أنه من الأفضل استخدام حمام فردي لا تحتاج إلى مشاركته مع أشخاص آخرين، وحتى لو لم يكن ذلك ممكنًا ، أشار نوري إلى أن ارتداء الكمامة وممارسة التباعد الاجتماعي يمكن أن يخفف من بعض مخاطر استخدام المرحاض العام.





وقال “الأقنعة هي واحدة من أكثر الطرق فعالية لوقف انتقال العدوى من شخص لآخر”، وأضاف “إذا كان الأشخاص في الحمام العام لا يرتدون أقنعة ، فمن الأفضل عدم دخول الحمام، فمن خلال ارتداء قناع، فأنت تحمي غالبًا من حولك، بدلًا من حماية نفسك ويحميك الآخرون عندما يرتدون الأقنعة.”

وإذا نظرت إلى باب دورة المياه ورأيتها مزدحمة بالناس، فهذه مشكلة “إذا كنت تستطيع الانتظار حتى ينتهي الآخرون ويغادروا فأنت تقلل من خطر استنشاق الجسيمات المتطايرة من أشخاص آخرين.”

غسل اليدين والنظافة في مرحاض عام

حتى إذا كنت ترتدي قناعًا وتمارس التباعد الاجتماعي، يجب أن تكون حريصًا على غسل يديك وممارسة النظافة الصحية الجيدة، تظل هذه الأسلحة الوحيدة التي لدينا في الوقت الحالي ضد كورونا.

إذا كان لديك زوج من القفازات التي تستخدم لمرة واحدة، فقد اقترح نوري ارتداءها أثناء وجودك في الحمام ثم رميها في سلة المهملات بمجرد المغادرة يمكنك أيضًا وضع كيس بلاستيكي نظيف فوق يدك.

واغسل يديك لمدة 20 ثانية على الأقل بالصابون والماء الساخن بعد استخدام المرحاض كما يعمل معقم اليدين أيضًا ، لكن مركز السيطرة على الأمراض يقول أن الصابون هو الخيار الأفضل بعد ذلك، جفف يديك باستخدام مناشف ورقية.





لا يمكن فقط لمجففات الهواء أن تنشر الجسيمات حول الغرفة، فقد ثبت أن المناشف الورقية تزيل أي فيروسات متبقية بشكل أكثر فعالية من الهواء.

لا تفسد يديك النظيفتين بلمس مقبض الصنبور المثقل بالجراثيم واستخدم منشفة ورقية لإيقاف المياه وفتح باب الحمام، ثم ارمِها في سلة القمامة أثناء المغادرة.

زر الذهاب إلى الأعلى