fbpx
أهم الأخبارالصحة

منظمة الصحة العالمية تحذر من تناول المسكنات قبل تلقى لقاحات كورونا

يتم الآن إعطاء لقاحات فيروس كورونا لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا في جميع أنحاء العالم، وهذه اللقاحات تسبب آثارًا جانبية خفيفة إلى معتدلة بعد التطعيم، ومن أكثر الأعراض شيوعًا بعد التطعيم آلام الجسم، ولكن ، هل يجب أن تتناول المسكنات لتقليل الألم؟.



ووفقا لتقرير موقع “thehealthsite” حذرت منظمة الصحة العالمية (WHO) من تناول مسكنات الألم قبل جرعة كورونا للوقاية من الآثار الجانبية المحتملة، لأنها قد تؤثر على فعالية اللقاحات، ولكن ماذا يفعل متلقى اللقاح إذا كان يعاني من الحمى وآلام في الجسم وألم؟ تقول منظمة الصحة العالمية – يمكن لمن يتعاطون اللقاح تناول “باراسيتامول أو مسكنات أخرى” للسيطرة على الآثار الجانبية مثل الألم أو الحمى أو الصداع أو آلام العضلات بعد التطعيم ولكن ليس قبل أخذ اللقاح.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”



AdBanner

“لا ينصح بتناول المسكنات”

ونقل عن متحدث منظمة الصحة قوله: “لا ينصح بتناول مسكنات الألم مثل الباراسيتامول قبل تلقي لقاح كورونا لمنع الآثار الجانبية، هذا لأنه من غير المعروف كيف يمكن أن تؤثر المسكنات على مدى فعالية اللقاح، ومع ذلك ، يمكنك تناول الباراسيتامول أو مسكنات الألم الأخرى إذا ظهرت عليك آثار جانبية مثل الألم أو الحمى أو الصداع أو آلام العضلات بعد التطعيم.”

المسكنات لا توقف الآثار الجانبية

وأضافت منظمة الصحة العالمية أن الآثار الجانبية الشائعة للقاح، مثل وجع الذراع أو الصداع أو التعب، طفيفة في معظم الحالات، ولكن في حين أن مضادات الهيستامين يمكن أن تخفف من بعض ردود الفعل التحسسية، إلا أنها ليست مصممة لمنعها.

وقال البروفيسور لوك أونيل، رئيس قسم الكيمياء الحيوية فى كلية ترينيتي في دبلن”إذا كنت تتناول بالفعل أي دواء على الإطلاق، فعليك مراجعة طبيبك، حيث قد يُنصح بعض الأشخاص بمواصلة تناول مضادات الهيستامين للطفح الجلدي وردود الفعل التحسسية الأخرى”، وأضاف: “لكن لا يوجد سبب للبدء في تناول المسكنات قبل اللقاح”.

زر الذهاب إلى الأعلى