fbpx
أهم الأخبارتقارير

لو ببلاش.. 6 أكلات في الشارع احذر شراءها: بقايا أحشاء حيوانات ودهون

أصناف مختلفة ومتنوعة من الأطعمة يتهافت عليها الكثيرون؛ فلكل وجبة عشاقها الذين لا يستطيعون الاستغناء عنها، لكن على الرغم من اختلاف الأذواق، هناك أطعمة ينصح الأطباء بعدم شرائها إطلاقا؛ نظرا لكونها تشكل خطرا بالغا على الصحة العامة، حيث تصيب بأمراض عدة قد تصل إلى حد الإصابة بالسرطان.



تقول الدكتورة ليندا جاد الحق، استشاري التغذية، إن الأشخاص يتناولون الأطعمة المختلفة، خاصة التي تباع في الأسواق، ومضاف إليها مواد حافظة، بسبب النكهة الصناعية التي تعطي لها مذاق خاص، مشددة على أن هناك أصناف معينة لا يجب شرائها على الإطلاق، حفاظا على صحة الشخص.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

استشاري تغذية يحذر من شراء 5 أطعمة

وأكدت استشاري التغذية في حديثها أن اللحوم المصنعة بأنواعها سم قاتل يجب الابتعاد عنه، من بينها «اللانشون، البسطرمة، الهوت دوج، السجق، البرجر»؛ إذ أنها لا تحتوي على أي لحوم، لكنها عبارة عن فول صويا وبقايا أحشاء الحيوانات ودهون نباتية عالية للغاية مضافا عليها ملح وبهارات: «بيضاف مواد حافظة كتير جدا ومنكهات صناعية وألوان، بتكون مواد مسرطنة، وللأسف كتير بياكلوها نوع من الاستسهال لأنهم معتبرينها وجبة سهلة، خاصة للأطفال، وده أخطر حاجة ممكن الواحد يعملها في نفسه وصحته؛ لأنه هيحصله أضرار كتيرة جدا جدا».

وسبق أن حذرت نظمة الصحة العالمية عبر موقعها الرسمي، بأنه تم تصنيف اللحوم المصنعة في نفس الفئة كأسباب للسرطان مثل تدخين التبغ والأسبستوس، لكن هذا لا يعني أنها جميعها بنفس الدرجة من الخطورة، فتترواح حسب مدة الاستخدام والتناول.

وتتسبب اللحوم المصنعة وعلى رأسها السجق في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وهناك أيضًا أدلة على وجود روابط مع سرطان «البنكرياس، والبروستاتا».

كما ينتج عن الطهي في درجات حرارة عالية أو مع وجود الطعام في اتصال مباشر مع لهب أو سطح ساخن، كما هو الحال في الشواء أو القلي، المزيد من أنواع معينة من المواد الكيميائية المسببة للسرطان «مثل الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات والأمينات العطرية الحلقية غير المتجانسة».

أستاذ علوم الأغذية: ابعدوا عن الكبدة

في السياق ذاته، يقول الدكتور محمد الحوفي، أستاذ علوم الأغذية في حديثه إنه ينبغي عدم شراء الكبدة؛ إذ أنها من الأطعمة سريعة الفساد، وعبارة عن كتلة للدم ومخزن للسموم، لاحتوائها على الكثير من الدماء الفاسدة؛ إذ تعد الفلتر الذي يصفي السموم من الدماء.

ونوه «الحوفي» إلى أنه كلما تقدم الحيوان في العمر زادت نسبة السموم في الكبد، ما يشكل خطرا كبيرا على الشخص: «الحيوانات المدرة للبن تحديدا زي الماعز والعجول الكبدة بتاعتهم هتبقى غير صالحة تماما؛ لأنها مليانة سموم تشمل التوكسينات والمبيدات الحشرية وبقايا بعض الأدوية اللي خدها الحيوان على مر السنين وعلشان كده لازم نبعد عن الكبدة تماما».

وعن تناول كبدة الشارع، التي تكون مستوردة، أشار أستاذ علوم الأغذية، إلى أن الشخص يأكل شيئا لا يعرف مصدره أو درجة الحرارة التي حفظ بها، موضحا أنه كل ما في الأمر أنه يحب طعمها المخفي بالفلفل والثوم والتوابل، لافتا إلى أنه من بين أضرار تناولها ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، خاصة الضار، ما يسبب تصلب وضيق الشرايين وارتفاع ضغط الدم، والإصابة على المدى الطويل بالجلطات..

زر الذهاب إلى الأعلى