fbpx
أهم الأخبارالصحةعاجلمصر

ظهور الفطر الأسود بالفيوم: بدأ بنقاط دم من الأنف وانتهى بفقد البصر

بدأت حالات الفطر الأسود في الظهور بمحافظة الفيوم منذ أيام، حيث أصيبت به سيدة في الـ69 من عمرها، وتدهورت حالتها بصورة كبيرة حتى فقدت البصر، وأصبحت طريحة الفراش، بعدما فقدت الحركة نتيجة فشل طبيب في تشخيص حالتها بشكل صحيح، فيما أدخلتها أسرتها عدة مستشفيات حتى تم اكتشاف إصابتها بـالفطر الأسود، ومن ثم بدأوا مراحل العلاج الصحيحة، إلا أنّه كان قد انتشر وأثّر على عينيها وأفقدها بصرها، وجعلها طريحة الفراش بين الموت والحياة تُعاني ألمًا لا يُحتمل.





كورتيزون لعلاج الكورونا كان سبب ظهور الفطر الأسود

وقالت نيفين سيد عبد العزيز، ابنة المريضة، في تصريحات خاصة لـ«أخبار مصر»، إنّ والدتها أصيبت بفيروس كورونا قبل شهر رمضان بيومين، وعُزلت منزليًا مع توفير طبيب خاص كان يتابع معها يومًا بعد يوم.

وذكرت أنّ والدتها لم تكن مريضة بالضغط أو السكر أو أي مرض وكانت بكامل صحتها، وأعطاها الطبيب كورتيزون كثيرًا، وأخبرهم ألا يرفعوا الأكسجين عنها أبدًا.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

إصابة مريضة كورونا بالفطر الأسود رغم التعقيم الشديد

وأضافت أنّها كانت تقوم بتغيير ماسك الأكسجين لوالدتها يومياً مع تعقيمها وتطهير السرير وأرضية الغرفة، وكذلك ملاءات السرير التي كان يتم تغييرها يومياً.

وأوضحت أنّها في يوم 24 أبريل فوجئت بوالدتها غير قادرة على فتح عينيها أو الحركة، فاتصلت بالطبيب الذي حضر وأخبرها أنّها شُفيت من كورونا ويجب تقليل العلاج، وأنّ عدم قدرتها على فتح عينيها وعلى الحركة يرجع إلى مرورها بحالة نفسية سيئة.

تشخيص خاطئ كان سبب تدهور مصابة الفطر الأسود

وأوضحت أنّه بعد خروج الطبيب كانت تقيس السكر لوالدتها بالصدفة وفوجئت بأنّه 715 فاصطحبت والدتها فورا إلى عدة مستشفيات خاصة ولكنهم رفضوا دخولها فور معرفتهم بأنّها مصابة بفيروس كورونا، حتى تمكنت من إدخالها أحد المستشفيات الخاصة وكانت عيناها بدأتا في التورم، وفحص أحد الأطباء عينيها ثم خضعت لعمل أشعة مقطعية ولكن لم يتمكن الأطباء من تشخيصها.

وأشارت إلى أنّها اصطحبت والدتها إلى مستشفى آخر وأدخلوا والدتها العناية المركزة، ثم استدعوا استشاري الأنف والأذن والحنجرة حتى يقوم بسحب الفطر من الجيوب الأنفية، ثم حضر وسحب الفطر ولكنه لم يحدد نوعه، وأرسلهم ليحللوا العينة، وصرّح بخروج والدتها من المستشفى مع توفير تمريض منزلي على مدار الـ24 ساعة.

وأكدت أنّهم ذهبوا إلى عيادته الخاصة مع نتيجة التحليل وأخبرها أنّ العينة سليمة ولا يوجد أي شيء ولكنها لا تتحسن، رغم أنّ عينيها بدأتا في الجحوظ وتوّرم وجهها وفقدت القدرة على الحركة، ولكنها لم تقتنع خصوصا أنّ والدتها فقدت البصر، فأخذت التحاليل وبدأت رحلة من المعاناة لدى الأطباء حتى وصلت إلى الدكتور سعيد عيد أخصائي استشاري الأذن والحنجرة قبل عيد الفطر بـ5 أيام، وطلب منها إحضار والدتها، وكان قد مر أسبوعان على عملية شفط الفطر من الجيوب الأنفية.

اكتشاف الإصابة بالفطر الأسود وبدء العلاج

وشددت على أنّه فور فحص والدتها أكدّ أنّه «فطر أسود» وأنّه لا يزال موجودا كما هو ولم يتم سحبه، ولكنها كانت تأخذ حقن «إنفوكير» فتسببت في تحجيم انتشاره المرعب، وأدخل والدتها العمليات فورا وقام بسحب الفطر بالكامل، مُشيرةً إلى أنّ عملية سحب الفطر تتم دون تخدير، مؤكدةً أنّه منذ ذلك الوقت والدكتور سعيد يقوم بعمل منظار يوما بعد يوم لتنظيف الفطر.

نقاط دم بسيطة من الأنف كانت بداية أعراض الفطر الأسود

وعن الأعراض التي ظهرت على والدتها في بداية إصابتها بالفطر الأسود، بيّنت «نيفين» أنّها بدأت بنزول نقاط دم بسيطة من الأنف مع نزول إفرازات مدممة من الحلق بنسبة بسيطة، وبعد تدهور الحالة بدأ يحدث لها جحوظ في العين، موضحةً أنّ الأدوية باهظة الثمن، حيث تحصل والدتها على نوع «برشام» الشريط 5 حبات يبلغ سعره 1950 جنيهاً، بينما الحقنة الواحدة بـ 320 جنيهاً بخلاف العمليات الجراحية والمنظار.

وكيل الصحة يشكل لجنة تقصي للوصول لمصابي الفطر الأسود

في سياق متصل قال الدكتور حاتم جمال وكيل وزارة الصحة بالفيوم، في تصريحات خاصة لـ «أخبار مصر» إنّه لم تدخل حالة واحدة مصابة بالفطر الأسود للمستشفيات الحكومية بالمحافظة حتى الآن، ومعظم الحالات تتوجه إلى المستشفيات الخاصة أو تمتنع عن الذهاب للمستشفيات، موضحاً أنّه شكّل لجنة تقصي للبحث عن مصابي الفطر الأسود بالمحافظة.

وطالب وكيل وزارة الصحة أسر المصابين بالفطر الأسود بضرورة التوجه إلى مكتبه فوراً بالتحاليل والتقارير الطبية حتى يتم صرف بروتوكول علاج الفطر الأسود الذي وفرته وزارة الصحة لهم، موضحاً أنّهم سيتواصلون مع المصابين لبدء العلاج معهم وفقاً لبروتوكول الصحة.

زر الذهاب إلى الأعلى