fbpx
أهم الأخبارمنوعات

شادي يبرئ نفسه من زواجه على “ضحية كورونا”: كانت حب عمري.. وتعلم بأمر الزوجة الثانية

حسابه تحول إلى دفتر عزاء، حزنا على فراق زوجته فاطمة الحطاب ضحية فيروس كورونا، مقتبسا أبيات شعرية تليق بآلالامه على وداع شريكة حياته، ليصبح “الزوج المثالي العاشق” متهم بالخيانة، ونقل العدوى لأم أولاده الثلاث من زوجته الثانية.



“أنا فعلا متزوج على فاطمة، لكن بقية الكلام غير صحيح”.. بتلك الكلمات يبرأ شادي رضا أبو يوسف نفسه، قائلا لـ”الوطن” إنه تفاجئ من موجة الانتقادات عبر منصات التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن الإصابة بالفيروس التأجي انتقلت إلى أسرته عن طريق “عمر” شقيق زوجته الأولى، متسببا في عدوى للعديد من أفراد عائلته، مضيفا:”ولو كلامي مش حقيقي، أكيد عائلة الحطاب مكنتش هتسكت”.

وعن اتهامه بتصنع الحزن على زوجته، يعلق “شادي”: “مفيش نفاق في الموت، دي حب حياتي، كنت بنام تحت رجليها في المستشفى ومش خايف إن اتعدى وتعديت، وكان نفسي أموت مكانها”، مستنكرا الحديث المتداول عنه في ظل ألم رحيل “فاطمة” ورضيعته واستمرار حجزه في مستشفى العزل بالعجمي لإصابته بالفيروس وعدم تعافيه حتى الآن، “أنا مستحيل أدور على شهرة على حس موت مراتي، أنا أشهر معلم إنجليزي في الشرق الأوسط”.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

وعن زواجه للمرة الثانية على فاطمة، يؤكد أنه ارتبط رسميا بسيدة فاضلة تدعى “زينب” منذ ٥ سنوات بعلم ومباركة زوجته الأولى، وبعلم جميع أفراد العائلة أصدقائه ومتابعين وطلابه بأكاديميته لتعليم اللغة الإنجليزية، مردفا: “زينب بتحب فاطمة، فضلت بايتة قدام المستشفى ٣ أيام في الشارع، علشان تطمن عليها”، مشددا على علاقة الحب المتبادلة بين الزوجين رغم علم الثانية بحب “شادي” للأولى أكثر منها، مستطردا: “فاطمة كانت بتشوف صور بنت زينب وكنا بنخرج كلنا مع بعض وسعداء”.

تذكر شادي موقف دزوجته الراحلة مع شريكة حياته الحالية، حيث سافرت” فاطمة” من دمياط إلى القاهرة ومعها طعام إلى “زينب” في القاهرة عند مرضها، مختتما حديثه: “طبيعة الراجل غير ست.. النساء بتخلص وتحب رجل واحد، لكن احنا تقدر نحب أكتر من واحدة، وده شرع ربنا”.



ومنذ أيام، توفت فاطمة الحطاب في مستشفى العزل بالعجمي، على آثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، عقب يومين من وفاة رضيعتها فاطمة. 

زر الذهاب إلى الأعلى