fbpx
أهم الأخبارمنوعات

سر وضع سيراميك أزرق في حمامات السباحة.. ديكور أم سبب علمي؟

في فصل الصيف يرتاد كثير من الناس ارتياد حمامات السباحة في المنازل أو القرى السياحية والأندية الرياضية ومراكز الشباب والهيئات الرياضية المتنوعة، بهدف تلطيف درجة الحرارة في الأجواء الحارة أو لممارسة رياضة السباحة أو حتى خلال الاشتراك في المسابقات المائية، وغالبًا ما تكون الحمامات مبطنة بـ«سيراميك» من اللون الأزرق أو الأخضر بدرجات متفاوتة، ويتساءل البعض عن سبب تبطين الحمامات باللون الأزرق أو الأخضر في بعض الأحيان، فهل لذلك علاقة بلون البحار، أم أن الموضوع وراءه سبب علمي.



اللون الأزرق يمنع نمو أي فطريات أو طحالب في حمامات السباحة

وفي هذه السياق، قال المهندس المعماري مجدي عبدالقادر، إنَّ اللون الأزرق أو الأخضر للسيراميك يمنع نمو أي فطريات أو طحالب تستفيد من نور الشمس لإبقاء الماء نظيف وصحي، موضحا أن حمامات السباحة وبحكم أنها تكون مكشوفة يمكن أن ينمو بها الطحالب والفطريات لأن مصدر إضاءتها خارجي في الغالب إلى جانب أن جلد البشر يحمل كثير من المواد العضوية التي تساعد على نمو الطحالب والفطريات.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”





“zayedjewellery”



“zayedjewellery”

وأضاف «عبدالقادر» لـ«أخبار مصر»، أنَّ استخدام اللون الأزرق والأخضر إلى جانب معقمات الكلور ينهي تماما على نمو الفطريات أو انتشار العدوى بحمام السباحة، كما أن الأخضر هو اللون الوحيد الذي لا تستفيد منه النباتات والطحالب، لذلك السيراميك (بدرجات الأخضر والأزرق) يعمل على امتصاص كل أطياف اللون ويعكس فقط اللون الأزرق الذي لا يساعد على نمو هذه الطحالب.

مواصفات حمامات السباحة
وتختلف مواصفات حمامات السباحة حسب استخداماتها فمنها ما يكون طوله 25 مترًا وعرضه يترواح بين 10 : 20 مترًا وعمقه لا يتجاوز العشرة أمتار ،أما حمامات السباحة الأولمبية فتكون طولها 50 مترًا وعرضها 25 مترًا وتكون مقسمة على 12 حارة وعمقه أكبر من 10 أمتار، حيث أن رياضة القفز من على المنصة تحتاج لعمق أكبر وذلك لسلامة اللاعب وضمان عدم اصطدام جسمه بالأرضية.

زر الذهاب إلى الأعلى