fbpx
أهم الأخبارتقارير

استطلاع رأي حكومي: 75 مليون مواطن يرغبون في أخذ لقاح كورونا

أظهرت تقديرات حكومية، وجود رغبة لدى قرابة 75 مليون مصري ومصرية من المقيمين داخل البلاد، في أخذ لقاحات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».



ويبلغ عدد سكان مصر 101 مليون، و534 ألفاً و910 مواطنين، بحسب تقدير «الساعة السكانية» التابعة للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عصر اليوم الخميس.

ثلاثة أرباع المصريين يرغبون في اللقاح

وتقترب نسبة المصريين الراغبين في الحصول على «لقاحات كورونا» إلى نحو «ثلاثة أرباع» المصريين، بحسب استطلاع رأي حديث أجراه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء المصري.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”



AdBanner

أُجري «الاستطلاع» خلال شهر ديسمبر الماضي، كما أوضح تقرير حديث صادر عن «المركز»، وذلك تزامناً مع اقتراب الإعلان عن فاعلية عدد من لقاحات فيروس كورونا المستجد.

العُشر يرغبون باستخدامه بعد تجربته

وانتهى «الاستطلاع» إلى أن قرابة 74.1% من المصريين يرغبون في الحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد، بواقع 64.4% منهم ينوون الحصول عليه بعد توفير الحكومة له، و9.7% سيحصلون على لقاحات كورونا، حال ثبوت فاعليتها، أو أن يكون تمت تجربتها بالفعل، بما يُقارب 9.8 مليون مصري ومصرية للفئة الثانية.

اللقاحات المعتمدة من «الصحة العالمية»

وعقب «الاستطلاع»، اعتمدت منظمة الصحة العالمية، المرجعية الأممية في المجال الصحي، 3 لقاحات لمواجهة «كوفيد-19»، بحسب تصريحات للدكتور عبدالناصر أبوبكر، رئيس برنامج إدارة أخطار العدوى بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، خلال مؤتمر صحفي عقده «المكتب الإقليمي» الاثنين الماضي، موضحاً أن تلك اللقاحات هي المملوكة لشركات كل من «فايزر، واسترازينيكا، وموديرنا».

تأتي موافقة «المنظمة» على اللقاحات الثلاث، عقب دراسة الأوراق التي قدمتها الشركات المنتجة لها عن اللقاح، ومراجعتها لضمان بند «الأمان على البشر».

وأجرت الكثير من الشركات حول العالم دراسات وتجارب سريرية على اللقاحات التي تنتجها، ومن بينها لقاحات «سينو فارم» الصيني، الذي توفرت منه كميات لمصر، وكذلك اللقاح الروسي «سبوتنيك» وغيرها من اللقاحات، لكن لم يتم اعتماد تلك اللقاحات من «الصحة العالمية» حتى الآن، في مقابل اعتمادها من العديد من الهيئات والجهات الصحية حول العالم.

هيئة الدواء تتأكد من أمان اللقاحات قبل تداولها

وتعمل هيئة الدواء المصرية على تحليل عينات من اللقاحات الواردة من الخارج لتسجيلها واعتمادها، والتأكد من مطابقتها للمواصفات، قبل السماح باستخدامها؛ حيث اعتمدت «الهيئة» لقاحات «سينو فارم» و«استرازينيكا»، وتعمل على تسجيل لقاح «سبوتنيك» الروسي.

تصنيع لقاحات كورونا في مصر

وتطمح الدولة المصرية في تصنيع لقاحات كورونا على أراضيها، حسبما أعلن عدد من المسئولين في وقت سابق، من بينها لقاح «سينو فارم» الصيني، أو «سبوتنيك» الروسي، أو اللقاح المصري الذي توصل إليه المركز القومي للبحوث، وهو اللقاح المقرر خضوعه للتجارب السريرية للتأكد من أمانه في وقت لاحق من العام الجاري.

سعر لقاحات كورونا بمصر

وستتاح «لقاحات كورونا» بالمجان لعدد من الفئات، من بينها الأطقم الطبية، والمواطنين المستحقين لمعاش «تكافل وكرامة» التي تدعم بها وزارة التضامن الاجتماعي غير القادرين، فيما سيتم توفيره للقادرين بـ«مقابل مادي رمزي»، بحسب تصريحات سابقة للدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.

الواقع المصري مشابه للتقديرات العالمية

وتقترب «النسبة المصرية» في رغبة المواطنين بالحصول على «لقاحات كورونا» مع النسب العالمية بعد إحصاءات أجريت في عدد من البلدان.

وقدر عدد المواطنين الصينيين الراغبين في الحصول على «لقاح كورونا» إذا توفر لهم قرابة 80% من الصينيين، و78% لمواطني دولة البرازيل، و77% لبريطانيا والمكسيك، بحسب استطلاع أجرته مؤسسة «ابسوس موري» خلال الشهر السابق.

وسجلت المؤسسة ذاتها رفض قرابة 34% من مواطني دولة فرنسا، و33% من دولة روسيا الحصول على «لقاحات كورونا» في الوقت الراهن.

زر الذهاب إلى الأعلى