fbpx
أخبار العالمأهم الأخبار

أوروبا تعود لإغلاق المدارس بعد تزايد إصابات كورونا.. انقسام بالنمسا واليونان بين الإغلاق والتعايش مع الوباء.. احتجاجات لتلاميذ إيطاليا أمام مدارسهم المغلقة.. و300 ألف طالب و30 ألف معلم بالحجر الصحى بألمانيا

تعود أوروبا تدريجيا لحالة الاغلاق العام التى كانت شهدتها فى مارس وأبريل الماضى، وذلك بسبب ارتفاع عدد الاصابات مع 284 الف حالة جديدة فى اليوم ، بفيروس كورونا، وتغلق المدارس مرة آخرى خوفا من نقل العدوى وانتشارها سريعا، وأعلنت النمسا واليونان، أمس السبت، إغلاق المدارس، في حين حذر رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس من ضرورة الاستعداد للتعايش مع الفيروس “لفترة طويلة”، وفى إيطاليا، قرر العشرات من الطلاب فى مختلف المناطق الإيطالية الذهاب إلى مدارسهم المغلقة بسبب الوباء وحضور دورسهم عبر الانترنت فى الخارج جالسين على الارض أو على الكراسى التى أخذوها من المنزل احتجاجا على قرار الحكومة بإغلاق المدارس.



وانضم الشباب إلى مبادرة تسمى “مدارس المستقبل” والتي يُدعى فيها الطلاب للتعبير عن عدم ارتياحهم عند الإغلاق ، لمتابعة دروسهم خارج المراكز، حسبما قالت صحيفة “الكورييرى ديلا سيرا” الإيطالية.

وأصدرت الحكومة الإيطالية مرسومًا يقضي بأن 75 % من التواجد في المعاهد في جميع أنحاء إيطاليا كان محدودًا ، بينما في المناطق المصنفة على أنها عالية المخاطر مثل لومبارديا ، وبيدمونت ، وفالي داوستا وكالابريا ، تم إغلاقها منذ السنة الثانية من التعليم المدرسة الثانوية.

وأعلن الاتحاد الفيدرالى للمعلمين أن حوالى 300 الف تلميذ و30 الف معلم يخضعون للحجر الصحى فى ألمانيا بسبب فيروس كورونا.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”



AdBanner

وتحدثت وزيرة التعليم الفيدرالية ، آنيا كارليكزيك ، أمس ، لصالح استخدام الكمامات في الفصل ، وكذلك في المدرسة الابتدائية ، وهو إجراء مثير للجدل وفقًا لاستطلاع رأي يحظى بدعم ما يقرب من نصف الألمان.

ويوجد في ألمانيا 40 ألف مدرسة و 11 مليون طالب و 800 ألف معلم، وقال هاينز بيتر ميدينجر ، رئيس اتحاد المعلمين الألمان: “يثق سياسيونا بالسلطات الصحية وليس النظام المدرسي نفسه لحماية الطلاب من العدوى”.

ويقدر ميدينجر أن ما بين 2.5 و 3 ٪ من جميع الطلاب على مستوى البلاد في الحجر الصحي لأنهم مصابون أو تعرضوا للفيروس، لا يشمل الإغلاق الثاني على مستوى البلاد في ألمانيا ، والذي بدأ في وقت سابق من هذا الشهر ، المدارس ودور الحضانة ، والتي يمكن للسلطات الصحية إغلاقها بشكل فردي إذا تأثرت بتفشي المرض.

في ولاية شمال الراين وستفاليا ، حيث يخضع حوالي 50000 من أطفال الولاية البالغ عددهم 1.9 مليون طفل في الحجر الصحي في المنزل ، يفكر الحاكم في تمديد عطلة عيد الميلاد لتقليل عدد الإصابات التي تحدث في المدارس.

وفى فرنسا خرجت العديد من الاحتجاجات من قبل المعلمين احتجاجا على نقص الموارد واستحالة تطبيق البروتوكولات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا فى المدارس الابتدائية والثانوية.

ووفقا لوزارة التعليم الفرنسى ، فقد استجاب 8.78% من معلمى المدارس الابتدائية و10.36% من معلمى المدارس الثانوية ، للاضراب الذى دعت إليه نقايات التعليم الرئيسية فى البلاد.

وبحسب نقابات المعلمين ، فإن عدد المضربين أكبر. وقالت جيسلين ديفيد من نقابة التعليم الابتدائي الرئيسية (Snes-FSU) لفرانس برس “نحن حوالي 20٪ في المدرسة الابتدائية” ، بينما أفادت أكبر نقابة لمدرسي المرحلة الثانوية “بحوالي 45٪ من المضربين في المدارس”.

وعلى الرغم من ذلك فقد أصدرت فرنسا مرسومًا بالحبس لمدة شهر واحد على الأقل في 30 نوفمبر في محاولة لوقف الموجة الثانية من كوفيد -19 ، لكن على عكس ما حدث في الربيع ، قررت الآن إبقاء المدارس مفتوحة.

في البرتغال ، حيث يسود بالفعل حظر تجول ليلي ، بدءًا من نهاية هذا الأسبوع ، سيتم فرض حظر تجول في عطلة نهاية الأسبوع لـ 70 ٪ من السكان، وتحدى حوالي 500 شخص الحظر لتنظيم “مسيرة الحرية” في لشبونة، وسألت كارلا توريس ، 33 عاما ، وهي تسير في طريقها: “الوباء موجود ، وعلينا حماية أنفسنا ، لكن دون قتل الاقتصاد”.

زر الذهاب إلى الأعلى