fbpx
أهم الأخبارالصحةعاجل

أعراض السلالة الهندية لكورونا.. تعرف عليها واحذرها

قال مصدر مسؤل بوزارة الصحة والسكان، إن السلالة الهندية المتحورة لفيروس كورونا، لم تظهر في مصر حتى الآن، لافتا في تصريحات خاصة لـ «الوطن»، أن هناك دراسات مكثفة تقوم هذه الفترة في مستشفيات العزل الصحي على مستوى محافظات الجمهورية، للتأكد من وجود السلالات الهندية المتحورة من عدمها وتم إجراء أكثر من 300 بحث جيني، وأسفرت النتائج عن خلو مصر من أي سلالات جديدة.



 مصدر بالصحة: مصر ستشهد الأسبوعين القادمين ارتفاعا ملحوظا في أعداد إصابات فيروس كورونا

وتابع المصدر: «أعراض فيروس كورونا المستجد لم تتغير حتى في حال التحورات، ولكن سرعة الانتشار أصبحت ثلاثة أضعاف، وتتمثل الأعراض في ارتفاع درجة الحرارة أو حمى أو غثيان أو سيلان الأنف أو فقدان حاستي الشم والتذوق، وكذلك الآلام الشديدة في البطن والعظام، وألم أسفل الرقبة والكتف وصداع شديد».



instagram

“naad”

playstore

“googlenews”

twitter

viber

“tiktok”

“youtube”

imo



telegram

AdBanner

وأكد المصدر، أن السلالة الهندية المتحورة ليست بعيدة عن مصر، والأمر متوقف على حركة المواطنين وسلوكياتهم، لافتا إلى أن العدو الأول وراء تحورات الفيروس، وزيادة أعداد الإصابات أو الوفيات، هو سلوكيات المواطنين ومدى الالتزام باتباع الإجراءات الاحترازية، كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، وكذلك البعد عن المناطق المزدحمة.

 أهم سبب لظهور السلالة الهندية المتحورة أثناء احتفال ديني 

وأوضح المصدر، أن أهم سبب لظهور السلالة الهندية المتحورة كان عظم الالتزام والتهاون مع التعامل مع الفيروس، خاصة وأن الهند كانت تحتفل بمناسبة دينية، مشيرا إلى أن المنحنى الوبائي لفيروس كورونا في مصر، سيشهد حالة من ارتفاع الإصابات بشكل ملحوظ خلال الأسبوع المقبل، وسيكون الأسبوعان القادمان هما الحسم «لنتجاوز ذروة انتشار الفيروس أو نظل في ارتفاع معدلات الإصابة والضغط على القدرة الاستيعابية للمستشفيات». 

وفي سياق متصل، طالبت الوزارة من المواطنين ضرورة الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية، كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين باستمرار لمدة لا تقل عن 20 ثانية بالماء والصابون، وتجفيفها جيدا والبعد عن المناطق المزدحمة وعدم التكدس أو لمس اي أسطح، وعدم التقبيل والأحضان أثناء اللقاء والاكتفاء بالترحيب بالأيدي.

وتستمر وزارة الصحة في رفع أعلى درجات الاستعداد القصوى بجميع المستشفيات لمتابعة الموقف الوبائي لحظة بلحظة، واتخاذ كل الإجراءات للوقاية من الفيروس أو غيره من الأمراض المعدية الأخرى.

وناشدت الوزارة المواطنين في حال ظهور أي أعراض لابد من الذهاب إلى المستشفيات وطلب الرعاية في توقيت مبكر، خاصة لو أن الحالة من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

زر الذهاب إلى الأعلى