fbpx
أهم الأخبار

أحمد يصارع الفطر الأسود.. وزوجته: هيشيلوا عينه النهاردة

صراخ وانهيار سيطر على الزوجة، التي ظلت تستغيث لإنقاذ زوجها، بعد إصابته بالفطر الأسود دون جدوى، أكثر من 22 عامًا عاشتهما السيدة جيهان ربيع، من طنطا، زوجة أحمد شحاتة، مندوب أدوات صيانة، سويًا، أثمرا عن إنجاب ولدين، هما سندهم بالحياة، قبل أن ينقلب بهما الحال بسبب كورونا، التي انتهت بصراع الزوج مع الفطر الأسود.



فترتين من العزل قضاهما أحمد شحاتة، 50 عامًا، داخل أحد المستشفيات، عقب إصابته بالفيروس المتفشي، يتلقى البروتوكول مع تدهور حالته الصحية.

أكثر من شهر يتلقى فيهما «أحمد» العلاج، يتحسن من أعراض الكورونا شيئًا فشيئًا، قبل أن يفاجئه عرض خطير، لم يتسطع معرفته، وعجز عن إدراكه.

آلم في العين لا يُحتمل، إحمرار شديد، ومن ثم عتمة على العين لم يدرك الإبصار بها، بات حتى لا يمكنه إدراك الأشياء من حوله.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”



AdBanner

عينه بتنزل دم والدكاترة معرفتش تشخصه
تؤكد «جيهان» زوجة المُصاب، خلال حديتها لـ«أخبار مصر» أن زوجها مريض قلب وسكر وضغط، ما أثر على مناعته بشكل كبير خلال إصابته بفيروس كورونا: «بعد ما اتعافى منها ظهرت عليه تعب وورم في وشه، أخد حقن للعلاج ومكناش نعرف ده ايه، لكن بعدين عينه بدأت تنزف دم والدكاترة مش عارفة تشخصه».

فقد البصر في عين وضعف الأخيرة
تدهورات الحالة الصحية، وعدم تشخيص الأطباء، ورفض المستشفيات في طنطا استقباله، كانوا أسباب كافية لمعاناة «أحمد» الذي ظل يعاني حتى فقد البصر تمامًا في العين اليمنى، وبات يشعر بالضباب والغمامة في العين الثانية: «خلاص العين دي راحت مبقاش شايف منها، ولما روحنا تاني المستشفى قالوا فيها فطريات، والتانية كمان، وعرفنا بموضوع الفطر الأسود ده، ومكانش في دكتور قادر يشخصه في البداية عندنا، وفاكرينها التهابات من الكورونا».

الحل إزالة العين
استغاثة كبيرة من ذوي المصاب، لنقله لأحد المستشفيات، باتت تضج بمواقع التواصل الاجتماعي، وفقًا لما ذكرته «مايا صبري» إحدى أقاربه: «نقلوه فعلًا مستشفى وهناك قالوا الحالة متأخرة جدًا، فاضطروا ينقلوه لمستشفى خاصة، جمعوا فلوسها، وهناك قالوا لازم عملية».

وأكدت زوجة المُصاب باكية، أن الأطباء بالفعل يستعدون لإزلة العين: «هيشيلوها انهاردة لأن إزالة الفطر اتأخر أوي، لكن ممكن نلحق العين التانية».

واستغاثت الزوجة وأم الأبناء لإنقاذ العين الأخرى، وإزالة الفطر منها، بل وزراعة تعويضية: «يا رب حد يسمعنا، وصلونا بحد يساعدنا عاوز زراعة عين وفك تعويضية».

زر الذهاب إلى الأعلى