fbpx
أهم الأخبارمنوعات

“أبوه طرده وأمه مش عايزاه”.. “أحمد” يبيع المناديل بعد المدرسة: “محدش راضي يربيني”

لم يستسلم أحمد للظروف التي جعلته طريح الشارع، مأساة طفل في مقتبل شبابه تخلى عنه والديه، بعد علاقة زواج فاشلة، قام أحمد بعد طرده إلى الشارع باستدانة مبلغ صغير من زملائه بالمدرسة، ثم اشترى به طرابيش وكرتونة شيبسي، وعلب مناديل، يفترش بها الأرض بعد انتهاء يومه الدراسي.



“أحمد” شاب من محافظة المنيا في مقتبل عمره، بالصف الثاني الإعدادي، انفصل والديه، وتزوج كل منهما من شخص آخر، دون التفكير بمصير طفلهم، الذي أصبح مصيره غير معلوم، يقول الطفل في حديثه لـ “الوطن”: إنه ذهب للعيش مع والدته بعد أن قام والده بمنعه من دخول منزله، فقامت هي وزجها بطرده، وعندما عاد إلى والده قام بضربه وتعنيفه، ثم طرده إلى الشارع مرة أخرى: “ابويا قالي أمشي أطلع برا، ومتجيش هنا تاني، وأمي وجوزها طردوني وقالتي أنا مش قادرة أصرف على نفسي روح لأبوك يربيك وقفلت في وشى الباب، الشارع أحن منهم”



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

يتابع “أحمد” حديثه بأنه لم يجد أمامه سوى الشارع يحتضنه، فقرر أن يطلب من زملائه أن يساعدوه فقاموا بتجميع مبلغ مالي صغير له وقام أحمد بشراء المناديل والشيبسي بهذا المبلغ الضئيل، ليجلس بعد انتهاء يومه الدراسي، بميدان الصهاريج بمحافظة المنيا يوميا من الساعة الرابعة عصرا وحتى الثامنة مساء، في ظل برودة الجو ودخول فصل الشتاء، ليبيعهم من أجل الحصول على بعض الجنيهات التي تساعده على إكمال دراسته والعيش. 

زر الذهاب إلى الأعلى