fbpx
أهم الأخبارمنوعات

فيديو.. اتهامات جديدة للصين بالمساهمة فى انتشار فيروس كورونا

عرضت قناة العربية تقريرا مفصلا عن اتهامات جديدة للصين بالمساهمة في انتشار فيروس كورونا، والانتقادات تطال الصين مجددا، بسبب أن بكين سمحت برحلات جوية من مركز تفشى كورونا.



تسعى كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين لإثبات كل منهما تفوقه على الآخر في التغلب على فيروس كورونا والنجاح في مواجهته، إلا أنه يبدو أن بكين متفوقة حتى الآن على واشنطن، في إجراءات الوقاية من الفيروس، لتتزايد فيه التلاسنات والاتهامات المتبادلة بين القوتين العظميتين حول هذا الفيروس.

بداية تلك التلاسنات والاتهامات كانت خلال الساعات الماضية من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذى قال في مؤتمر صحفى له إنه مستاء قليلا من موقف الصين حيال انتشار فيروس كورونا المستجد، متهما بكين مجددا بعدم مشاركة معلومات مهمة حول الوباء.



“telegram”

instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”









والرئيس الأمريكي قال إن السلطات الصينية كان ينبغي أن تعلمنا، مكررا عبارة الفيروس الصينى التي تزعج النظام الصيني بشدة، حيث سجلت الولايات المتحدة أكثر من 35 ألف حالة إصابة بالفيروس حتى الآن، كما سجلت أكثر من 450 حالة وفاة.

في المقابل ردت وزارة الخارجية الصينية على تصريحات الرئيس الأمريكي – بحسب ما ذكرت شبكة سكاى نيوز-  مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تضيع الوقت الثمين تماما، والذي كسبته بكين في مكافحة تفشي فيروس كورونا، الذي نشأ في مدينة ووهان الصينية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جينج شوانج، فى مؤتمر صحفي، إن الولايات المتحدة الأمريكية حاولت تشويه سمعة الآخرين والبحث عن كبش فداء لتغيير مسؤولياتها، مضيفا أن على الولايات المتحدة التوقف عن تسييس الوباء، ووقف وصم وتشويه سمعة الصين والدول الأخرى.

وذكرت الشبكة الإخبارية، أن وزارة الصحة الصينية أكدت أن مدينة وههان شهدت الآن 5 أيام متتالية دون إصابة جديدة، مما يظهر فعالية قيود السفر الصارمة التي يتم تخفيفها ببطء في جميع أنحاء البلاد، وفي الوقت نفسه، تكثف الصين إجراءاتها لمنع عودة الفيروس من الخارج، مما يتطلب إيقاف الرحلات الجوية الدولية إلى بكين أولا في المطارات خارج العاصمة للفحص.



زر الذهاب إلى الأعلى