fbpx
أهم الأخبارمنوعات

طالب يحمل صديقه على كتفيه لمسافة 4 كيلو: رجله اتكسرت قبل الامتحان

شاب يحمل صديقه على كتفيه، في مشهد يظن من يراه للوهلة الأولى أنه من باب الدعابة والهزار، ولكنه كان حقيقيا ليجسد المعني الحقيقي للعبارة الشهيرة «الصديق قبل الطريق» التي تؤكد أهمية وقيمة الصديق، حدث في الحرم الجامعي لجامعة الأزهر، فقام طالب بالفرقة الرابعة بكلية التربية الرياضية بحمل صديقه المصاب بكسر في قدمه على كتفيه ليتمكن الأخير من حضور الامتحان.



ونشر العديد من طلاب جامعة الأزهر وطلاب كلية التربية الرياضية المشهد معبرين عن إعجابهم بما أقبل عليه الشاب وفخرهم الكبير بطلاب كليتهم.



instagram

playstore

“googlenews”

twitter

viber

“tiktok”

“youtube”

imo



telegram

«محمد إبراهيم زنون»، الطالب المصاب بكسر في قدمه، يحكي الواقعة، موضحا أنه كان لديهم امتحان عملي مهم ويجب عليهم حضوره، وبسبب عدد الدفعة الكبير كان من الصعب التواصل مع الدكتور الخاص بالمادة: «قررت أحضر وجيت الكلية بعربية بس كان ممنوع دخول أي عربية الحرم الجامعي إلا بتصريح من الجامعة، فصاحبي قرر يشيلني على كتفه من بوابة الجامعة للكلية لأنه خاف عليا يحصل لي مضاعفات في رجلي أو أتأخر على ميعاد الامتحان».

لمسافة 4 كيلو.. «محمد» فوق كتف «السنان» 

بأمر من الطبيب يمنع «محمد» من الضغط على قدميه والمشي عليها، فقرر صديقه، ويدعى مصطفى السنان، حمله لمسافة 4 كيلو: «شالني وروحت والدكتور اتفهم إني مش هقدر امتحن وأخدت الدرجة ومشيت، وصديق ليا تاني شالني وأنا راجع لأن مصطفى كان بيمتحن».

ويؤكد «محمد» أنه يشعر بالفخر لموقف صديقه البطولي: «طبعا موقف اعتز بيه وهو حبيبي وعشرة عمري وطول عمره واقف معايا وفي ضهري و بيساعدني في كل الأوقات».

شهود على الموقف: «جدعنة ماشفناش زيها» 

محمد عبد السلام، طالب بالفرقة الرابعة كلية التربية الرياضية جامعة الأزهر، يؤكد لـ«الوطن» أنهم فوجئوا بمشهد الشاب الذي يحمل صديقه على كتفيه أثناء تجولهم بجوار كليتهم، فأخرجوا تليفوناتهم المحمولة لتصويره: «لو مش حاجة مختلفة وأول مرة نشوفها مكناش صورناهم، بجد موقف قليل إننا نشوفه».

ونشر العديد من الطلاب الصورة معلقين: «الرجولة لا تعرف بأنها هي الرجل بذاته بل هي مواقف وبطولات وشجاعة وإنسانية وتواضع والصديق الوفي نعمة في الحياة لا يحظى بها أي شخص». 

زر الذهاب إلى الأعلى