fbpx
أهم الأخبارمنوعات

صور.. طفلة عجز الأطباء عن تشخيص حالتها.. ووالدها: بيقولوا الحالة كبيرة علينا

لم تعش طفولة طبيعية، بسبب مرض عجز الأطباء عن تشخيصه وعلاجه، لتتحول طفولة رودي أحمد سعد، 3 سنوات، إلى معاناة لعدم القدرة على علاج مرضها الذي اختلف الأطباء في تشخيصه حتى توصلوا إلى أنه التهاب مناعي على المخ، دون القدرة على علاجه.

يروي والد الطفلة أحمد سعد، لـ “هُن”، المعاناة التي يعيش فيها مع ابنته منذ شهر 7 الماضي، “بنتي جالها تشنجات وقطعت النفس أخدتها مستشفى تبارك قالوا لازم تتحول مستشفى الهرم، حجزوها ودخلت الرعاية بعد 24 ساعة اتنقلت مستشفى تانية”.



أكد الأطباء استقرار حالة الطفلة وأنها تحتاج العرض على طبيب مخ واعصاب: “لما البنت طلعت من المستشفى حالتها اتحسنت”، تحسن بسيط في حالة الطفلة حتى تدهورت ثانيًا دون معرفة أسباب ذلك.

“كعب داير على المستشفيات ومفيش أي تحسن”، جملة عبر من خلالها “أحمد”، عن المعاناة التي يعيش فيها الآن مع ابنته: “نقلت البنت مستشفى تانية أكد الدكاترة أن ده اشتباه في التهاب سحائي ولازم تتحول حميات العباسية 3 أيام والأطباء أكدوا أن معندهاش التهاب”.



يعجز الأطباء الآن عن تشخيص حالاتها حتى توجه بها والدها إلى مستشفى أبو الريش، بعد زيادة الحركات لا إرادية التي تعاني منها الطفلة: “مفيش دكاترة عارفة تشخص حالاتها لفيت على دكاترة المخ والأعصاب والعظام مفيش فايدة الدكاترة بيقولوا الحالة كبيرة علينا”.

فقدان النطق والوعى والحركة هو ما تعاني منه الطفلة الآن، ليبحث والدها عن أي وسيلة لعلاجها سواء داخل مصر أو خارجها: “أنا نفسي أعرف بنتي عندها ايه وتتعالج سواء جوه مصر أو بره أنا ظروفي متسمحش أني اسافرها بره”.

زر الذهاب إلى الأعلى