fbpx
أهم الأخبارمنوعات

بعد 23 سنة.. صاحب عبارة “نفسي أسلم عليك يا ريس”: حزنت على مبارك

في صيف 1997، كان الرئيس الراحل محمد حسني مبارك، يلقي كلمة في مؤتمر شباب الجامعات بالإسكندرية، الذي شارك فيه طلبة من مختلف الجامعات المصرية، جاءوا من محافظات عديدة، بناءً على دعوة وجهت لهم، ومن بينهم طالب الطب أيمن الداكر، ابن مركز البلينا بسوهاج، وكان حينها في الفرقة الثانية بكلية طب جنوب الوادي.



“الداكر”، كان من بين مئات الطلاب المشاركين، لكنه الوحيد الذي طرح سؤالًا على مبارك، تبعه طلب شخصي، حيث قال بلهجة صعيدية: “أنا ليا طلب يا ريس، وأتمنى تحققه لي.. بالبلدي كده أنا عايز أسلم على حضرتك”.. ليأتيه الرد من مبارك بقوله “تعالى يابني هي شغلانة؟”.



instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”

“فرحت لما وافق وحضني وسلم عليا بحرارة”.. هكذا يقول “داكر” ويضيف: “كنت فرحان عشان كنا أيامها في الصعيد منعرفش نسلم على رئيس مدينة حتى، والرئيس مبارك لم ينفر أو يتراجع وشعرت بمحبته”.



“داكر” الذي يعمل مديرًا لأحد المستشفيات بسلطنة عمان، علم بوفاة الرئيس الراحل من أحد أصدقائه العمانيين، ويقول: “في الأول افتكرتها إشاعة، لكن تأكدت منها للأسف وأصابني الحزن الشديد عليه، وتابعت جنازته العسكرية وزعلت عشان معرفتش احضر لظروف السفر، لكن فرحت بموقف القيادة السياسية بإقامة جنازة عسكرية تليق به”.

وأنهى حديثه بقوله: “مبارك لم يكن خائنا لوطنه ولم يفرط في كرامته وكان محبًا صادقًا له”.

زر الذهاب إلى الأعلى