fbpx
أهم الأخبارالصحة

المصرية للحساسية: “متنشروش فى البلكونات.. واستحموا لما ترجعوا البيت”

قال الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، إنّه سوء الأحوال الجوية وانتشار الرياح المحملة بالأتربة، يلزم مرضى الحساسية الصدرية والأنف والجلد والأتربة، بالبقاء في المنزل: “ياريت ميخرجوش، ولو خرجوا يلبسوا الماسك”.



وأضاف بدران خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “8 الصبح”، المذاع على فضائية DMC، أنّه وبعد وصول المرضى لوجهتهم يجب غسل الأيدي والوجه بشكل جيد، حتى لا تستمر حالة الحساسية لديهم لفترة طويلة: “متخليش الحساسية تتفاعل مع الغشاء المخاطي للأنف أو العين أو الفم لفترة طويلة، ويجب الاستنشاق بشكل دائم”.



“telegram”

instagram

“naad”

twitter

viber

“youtube”









وأوضح أنّ الغغرة تتم من خلال الماء والملح أو المياه، ولكن لا تتم مثلما يفعل البعض، بالغرغرة بالكحول أو السبرتو الأحمر: “فيه ناس اتغرغروا بالسبرتو الأحمر واتعموا”.

وأكد أنّه على المواطنين الاستحمام فور وصولهم إلى منازلهم لإزالة العوالق والأتربة من شعر الرأس، ما يؤدى إلى نقل الحساسية إلى المخدة،  ويؤدي إلى تفاقم الأوضاع: “مننساش الملابس لأنها خطيرة جدا، وممكن يبقى عليها فيروسات كورونا وفيروسات أخرى، وياريت الملابس اللي بنخرج بيها نخليها بره أوضة النوم”، مشيرا إلى أنّ نشر الغسيل خلال فصل الربيع هو أمر يؤدى إلى حمل الملابس لكمية كبيرة من الأتربة وحبوب اللقاح: “ياريت ينشروا داخل البيت مش في البلكونة، ومش مستحب يتنشر في البلكونة لأن الأتربة هتتراكم، ويفضل عدم النشر خارج المنزل خلال الوقت الراهن”.



زر الذهاب إلى الأعلى